التخطي إلى المحتوى

اعتذرت أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية في الولايات المتحدة لساتشين ليتل فيذر، الناشطة والممثلة الأمريكية التي تنتمي إلى السكان الأصليين، عن صيحات الاستهجان التي أطلقت عندما كانت تقف على خشبة المسرح في حفل توزيع جوائز الأوسكار قبل ما يقرب من 50 عاما.وكانت قد ظهرت في البث التلفزيوني المباشر عام 1973 وهي ترفض جائزة الأوسكار نيابة عن مارلون براندو، الذي فاز بجائزة أفضل ممثل عن فيلم العراب.ورفض براندو الجائزة بسبب عدم تمثيل السكان الأصليين تمثيلا صحيحا في صناعة السينما الأمريكية.وقالت الأكاديمية إن ليتل فيذر تعرضت لإساءات “غير مبررة”.وقالت لصحيفة هوليوود ريبورتر: “لم أفكر أبدا في أنني سأعيش لأرى اليوم الذي سأسمع فيه هذا”.فقد تعرضت ليتل فيذر، التي كانت تبلغ من العمر آنذاك 26 عاما، لمضايقة في أوساط صناعة الترفيه ولنبذها بعد كلمتها القصيرة في حفل توزيع الجوائز.وقال المنظمون إن كلمتها كانت أول بيان سياسي في الحفل المتلفز – وبداية توجه مستمر مازال حتى يومنا هذا.وقدمت ليتل فيذر نفسها نيابة عن براندو – الذي كتب “خطابا طويلا جدا” – وأخبرت الحضور بإيجاز “أنه للأسف الشديد لا يمكنه قبول هذه الجائزة السخية جدا”.وقالت: “أسباب ذلك هي معاملة صناعة السينما للهنود الأمريكيين اليوم وعلى شاشات التلفزيون كذلك، وكذلك مع الأحداث الأخيرة فيما عرف بالركبة المجروحة” – في إشارة إلى المواجهة العنيفة مع وكلاء فيدراليين في موقع مهم للسكان الأصليين.وقوبلت كلمتها بصيحات استهجان – وبعض الهتافات – من الجمهور.وفي عام 2020، قالت ليتل فيذر لبي بي سي إنها اضطرت بعد الخطاب مباشرة إلى مغادرة المنصة مع اثنين من حراس الأمن. لكنها أضافت أنه “كان شيئا جيدا جدا” إذ كان الممثل جون واين وراء الكواليس، مؤمنا بستة رجال أمن، وقالت إنه كان “غاضبا من مارلون وغاضبا مني”، وأراد إخراجي من المسرح بنفسه.وكان براندو قد كتب خطابا أطول بكثير، لكن ليتل فيذر تلقت تعليمات من المشرفين على الحفل بألا تزيد فترة القائها لخطاب الرفض على 60 ثانية.ونقل الخطاب إلى 85 مليون شخص. وقالت بعض التقارير الإعلامية بعد الحدث إن ليتل فيذر لم تكن حقا من الأمريكيين الأصليين، ولكنها وافقت على الخطاب لمساعدة حياتها المهنية في التمثيل. وتكهن بعض الناس بأنها قد تكون عشيقة براندو.وقالت لبي بي سي إن كل هذه المزاعم غير صحيحة.وكتب ديفيد روبين، الرئيس السابق لأكاديمية الفنون والعلوم السينمائية، في رسالة إلى ليتل فيذر نشرت على الملأ يوم الاثنين: “الإساءة التي تعرضت لها … كانت غير مبررة”.

وقال روبين إن الخطاب في حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ45 “يستمر في تذكيرنا بضرورة احترام كرامة الإنسان وأهمية ذلك”.وسيستضيف المتحف الأكاديمي للصور المتحركة فعالية في سبتمبر/أيلول، ستتحدث فيها ليتل فيذر عن ظهورها في حفل توزيع جوائز الأوسكار عام 1973 ومستقبل تمثيل السكان الأصليين على الشاشة.وردا على هذا الاعتذار، قالت: “نحن الهنود صبورون جدا – لقد مرت 50 عاما فقط!”.وأضافت أن الحفاظ على روح الدعابة هو “أسلوبنا في البقاء”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *