التخطي إلى المحتوى

في أبريل من عام 1988، كان الجمهور المصري على موعد مع العرض الأول لمسلسل «رأفت الهجان»، ومعه عاشوا ملحمة وطنية استمرت حتى انتهاء جزئه الثاني، وهي الحالة التي تتجدد مع إعادة عرض العمل بين الحين والآخر.

 

بطبيعة الحال، كان الجمهور مبهورًا بتجسيد الراحل محمود عبدالعزيز لـ «رأفت الهجان».

 

كثيرة هى الأقاويل التى ترددت عن شخصية “رأفت الهجان” الحقيقي، أو رفعت على سليمان الجمال، أو جاك بيتون الاسم الذى عُرف به فى إسرائيل.

 

رأفتالهجان هذا البطل الذى اختارت مصر تكريمه بعمل فنى يخلد سيرته وبطولاته، وفى تلك الأثناء انتشرت شائعة مفادها أنه رأفت الهجان الحقيقى هو “لوسى بن طنط فكيهة” الذى ظهر فى فيلم “إشاعة حب” مع عمر الشريف وسعاد حسنى، غير أنه تبين بعدها بفترة أنها مجرد شائعة ليس أكثر ولا أقل، وأن “لوسى” هو الفنان جمال رمسيس، الذى سافر مع شقيقه الفنان ميمو رمسيس، إلى أمريكا ليقيما هناك، حتى أنه مات ودُفن بالأراضى الأمريكية.

 

والمتابع لأحداث المسلسل، سيجد فى أحد المشاهد، “رأفت” وهو يعترف بأنه عمل لفترة فى السينما، وكيف أنه زار استوديو مصر فى أحد الأيام، والتقى بالصدفة مع الكوميديان المخضرم، بشارة واكيم الذى اعترف له بأنه من عشاق السينما، ليشركه النجم الكبير بدور صغير للغاية ضمن أحداث فيلم “أحبك أنت”.

 

وفى تلك الصورة، نرى “رفعت الجمال” وهو يشارك ضمن الراقصين فى استعراض جاء ضمن أحداث الفيلم، ويحمل فيه سامية جمال، بين ذراعيه، وهى النفس اللقطة التى جاءت أيضا ضمن أحداث المسلسل، حين كان صبي المقهي يتحدث مع “رأفت الهجان” ويشيد ببراعته فى الرقص، محاولا إقناعه بالاستمرار فى السينما.

 

جدير بالذكر أن مسلسل رأفت الهجان جاء فى 3 أجزاء، وتطرق إلى تفاصيل ومحطات مهمة فى حياة “رفعت الجمال” الذى نجح فى خداع إسرائيل لمدة 18 عاما، وكان المسلسل من بطولة الفنان الكبير محمود عبدالعزيز، يسرا، يوسف شعبان، مصطفى متولى، ومحمد وفيق،.

 

وقد عرض الجزء الأول منه فى عام 1988، وحقق نجاحا كبيرا لدرجة أن الشوارع كانت تخلو من المارة وقت عرض المسلسل، كما أنه لا أدل على نجاحه من أنه مازال يعرض حتى اليوم ويحقق نفس النجاح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *