التخطي إلى المحتوى


08:25 ص


الإثنين 22 أغسطس 2022

كتب- محمود الشوربجي:

أنهت سيدة حياة زوجها بعدما دبرت للجريمة، بالاشتراك مع شخصين آخرين استدرجه أحدهما، ثم اعتدى الآخر عليه حتى فارق الحياة في محافظة دمياط.

في حلقة جديدة من “دماء في عش الزوجية” التي يتناولها “مصراوي” من واقع التحريات الرسمية والمصادر المختلفة، نروي تفاصيل مقتل “نجار” على يد زوجته وشركاء لها، وإلقاء جثمانه في مجرى مائي بالمحافظة.

الزوجة المتهمة كانت على علاقة غير شرعية بشخص آخر ارتبطت به عقب زواجها، ما تسبب في توتر علاقتها بزوجها وبدأت تفكر مع عشيقها في خطة للخلاص منه، كي يخلو لهما الجو نهائيًا.

وفي سبيبل تنفيذ مخططهما، قام المذكور بالاتفاق مع بائع خضراوات، مقيم بمحافظة الشرقية، على استدراج المجني عليه إلى غرفة مُلحقة بمزرعة خاصة بوالده بمركز كفر البطيخ، بدعوى تناول الطعام.

وأثناء ذلك قام المتهم بالتعدي على المجني عليه بعصا خشبية على رأسه من الخلف، حتى فقد توازنه، وقام بالإجهاز عليه بمساعدة بائع الخضروات حتى فارق الحياة.

المتهمان قاما بوضع الجثة داخل جوال بلاستيكي، وحملها على دراجة نارية ملك أحدهما، وقاما المتهمان بإلقائه بمكان العثور عليه، كما تخلصا من أدوات الجريمة بذات المجرى المائي.

اكتشاف ملامح الجريمة بدأت حينما عثر الأهالي على جثة شخص مجهول في أحد المجاري المائية، وعقب انتشالها تبين وجود جرح بالرأس من الخلف وكدمات بالوجه.

مباشرة شُكل فريق بحث بمشاركة قطاع الأمن العام، وإدارة البحث الجنائي بمديرية أمن دمياط، أسفرت جهوده عن تحديد هوية المجني عليه “نجار” -مقيم بدائرة قسم شرطة ثان دمياط، وتوصلت التحريات إلى أن وراء إرتكاب الواقعة، عامل -مقيم بدائرة مركز شرطة كفر البطيخ- بالاتفاق مع زوجة المجني عليه.

واتضح أنه في سبيبل تنفيذ مخططهما اتفق المذكور مع بائع خضروات -مقيم بمحافظة الشرقية- على استدراج المجني عليه للتلخص منه وإلقاء جثته بعيدًا لإخفاء معالم ارتكاب الجريمة وإبعاد الشبهة عن زوجته.

وعقب تقنين الإجراءات أمكن استهدافهما وضبط المتهمين، وكذا زوجة المجني عليه، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة على النحو المشار إليه، واتخذت الإجراءات القانونية.