التخطي إلى المحتوى

مع بدء إغلاق صناديق الاقتراع في ولايات الساحل الشرقي الأميركية، بدت قبضة الديمقراطيين على الكونغرس في خطر، وفقا لاسوشيتد برس، التي تقول إن الحزب الديمقراطي واجه جيلا جديدا من المرشحين الجمهوريين، من بينهم القادمون الجدد ومنكرو انتخابات عام 2020 وبعض المتطرفين الداعمين لدونالد ترامب.

ماذا لو فاز الجمهوريون؟

ويمكن للجمهوريين أن يجلبوا زخما جديدا إلى الكونغرس مع وعود بإنهاء خطط بايدن الأكثر طموحا وإطلاق تحقيقات ورقابة أوثق أو عزل الرئيس.

وشهد الثلاثاء أول انتخابات وطنية كبرى منذ الهجوم على مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021، وكانت العواطف مشتعلة، وفقا للوكالة، بينما أذهل الاعتداء العنيف على زوج رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي الكثيرين، وحذرت سلطات إنفاذ القانون الفيدرالية من تهديدات متزايدة في جميع أنحاء البلاد. وسعى حزب بايدن جاهدا للاحتفاظ بموقفه.

وقالت بيلوسي لشبكة “بي بي إس” التلفزيونية   “نعتزم الفوز”، مصرة على أن الديمقراطيين لديهم “مرشحين متفوقين بكثير” وأن الناخبين سيخرجون لدعمهم.

وقالت بيلوسي “لذلك أعتقد أنك ستفاجأ هذا المساء”.

قد تكون البلاد مقبلة على جمود سياسي إذا فاز الجمهوريون

وتشمل الانتخابات جميع المقاعد البالغ عددها 435 مقعدا في مجلس النواب وثلث مجلس الشيوخ. وإذا ساعد القادمون الجدد الجمهوريون الحزب على السيطرة على مجلس النواب، وربما مجلس الشيوخ، فإن النتيجة ستشكل تحديات جديدة لقدرة إدارة بايدن على تنفيذ أجندتها.

وبدون أجندة موحدة خاصة بهم، خاض الجمهوريون الانتخابات على تهديدات بمواجهات يمكن أن تشعل الأزمات، حيث وعدوا بخفض الإنفاق الفيدرالي، ورفضوا رفع حد ديون البلاد، وامتنع بعضهم عن دعم أوكرانيا في الحرب مع روسيا.

وكل هذا يشير إلى الجمود المحتمل في المستقبل.

الانتخابات النصفية شهدت منافسات حادة بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري

الانتخابات النصفية شهدت منافسات حادة بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري

وقام زعيم الحزب الجمهوري في مجلس النواب، كيفن مكارثي، الذي يبدو على وشك الاستيلاء على مطرقة رئيسة مجلس النواب من بيلوسي العام المقبل، إذا فقد الديمقراطيون السلطة، بتجنيد الطبقة الأكثر تنوعا عرقيا من مرشحي الحزب الجمهوري في مجلس النواب، مع عدد من النساء أكثر من أي وقت مضى. لكن لديه أيضا كادر جديد من الموالين لترامب، بما في ذلك المشككين في الانتخابات ومنكري الانتخابات، الذين كان بعضهم حول مبنى الكابيتول في 6 يناير.

وأيد ترامب أكثر من 330 مرشحا على مستوى البلاد في هذه الدورة الانتخابية، بما في ذلك أكثر من 200 مرشح للاقتراع النهائي في مجلسي النواب والشيوخ، على الرغم من أنهم لم يكونوا دائما الخيارات الأولى لمكارثي وزعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل.

وفي مقابلة، قال ترامب إنه يدعم مكارثي لمنصب رئيس مجلس النواب، وسخر من خصمه القديم ميتش ماكونيل باعتباره “زعيما رديئا”، وفقا لشبكة “فوكس نيوز”.

مناخ سام

وفي مؤشر على المناخ السياسي السام في البلاد، ألغت بيلوسي معظم الظهور العلني في الأسبوع الأخير من حملتها الانتخابية بعد أن اقتحم أحد المتسللين منزل عائلتها في سان فرانسيسكو في منتصف الليل، وضرب زوجها البالغ من العمر 82 عاما في رأسه بمطرقة.

بول بيلوسي تمكن من الاتصال بالشرطة بعد أن قال للمعتدي إنّه يريد استخدام المرحاض

بول بيلوسي تمكن من الاتصال بالشرطة بعد أن قال للمعتدي إنّه يريد استخدام المرحاض

وتركزت ساحة المعركة في مجلس الشيوخ على أربع ولايات متنازع عليها بشدة حيث يمكن أن تحدد الهوامش الضئيلة للغاية النتائج – في جورجيا وأريزونا ونيفادا، حيث يحاول شاغلو المناصب الديمقراطيون التمسك بها.

وفي بنسلفانيا، اعتبر السباق بين الديمقراطي، جون فيترمان، والجمهوري، محمد أوز، للحصول على مقعد مفتوح مفتاحا للسيطرة على المجلس.

ومن بين المنافسات الأخرى في مجلس الشيوخ التي ستتم مراقبتها عن كثب سباق نيو هامبشاير، حيث يحاول الجمهوري دون بولدوك الذي يشبه ترامب الإطاحة بالسناتور الديمقراطية ماجي حسن في سباق يمكن أن يشير إلى قدرة الرئيس السابق على البقاء مؤثرا على الناخبين بعد عامين من مغادرته منصبه.

ويمكن أن يمتد فرز الأصوات إلى ما بعد يوم الانتخابات في العديد من الولايات، ويمكن أن تتجه جورجيا على وجه الخصوص إلى جولة إعادة في 6 ديسمبر إذا لم يصل أي مرشح إلى الأغلبية.

 وقد قدم كلا الطرفين بالفعل طعونا قانونية في بعض الحالات تنذر بمعارك قضائية قد تؤخر النتائج النهائية.

ويحتاج الجمهوريون إلى مكاسب صافية قدرها خمسة مقاعد في مجلس النواب لتحقيق أغلبية 218 مقعدا، ومقعدا واحدا للسيطرة على مجلس الشيوخ.

ومجلس الشيوخ هو الآن في أيدي الديمقراطيين لأن نائبة الرئيس كامالا هاريس يمكن أن تدلي بصوت يكسر التعادل.

وكان التضخم والإجهاض والجريمة ومستقبل الديمقراطية في طليعة الحملات الانتخابية حيث يسعى المرشحون جاهدين للوصول إلى الناخبين.

واكتسب الديمقراطيون زخما بشأن قضية الإجهاض بعد أن ألغت المحكمة العليا قضية رو ضد ويد هذا الصيف.

لكن الجمهوريين ركزوا اهتمام الناخبين على القضايا الأقرب إلى الشارع وهي – ارتفاع أسعار التضخم والجريمة – حيث يستغلون عدم الارتياح بشأن اتجاه البلاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *