التخطي إلى المحتوى



Investing.com – يبدو أن مسلسل خسائر أسواق الأسهم الأمريكية سيظل مستمرًا، حيث استهل السوق تعاملات، اليوم الجمعة، على انخفاضات واضحة على وقع بيانات التوظيف القوية التي دعمت الدولار في مواجهة أغلب الأصول المختلفة.

بينما هبط الذهب بقوة بعد ظهور بيانات سوق العمل الأمريكي التي من شأنها تحفيز ، خاصة بعد أن أثبتت أن الاقتصاد ما زال بصحة جيدة، الأمر الذي يوفر مزيدًا من الدعم للدولار.

وضرب الدولار يجميع رهانات سقوطه عرض الحائط، خاصة وأن أغلب توقعات الخبراء والأسواق كانت تشير إلى أن البيانات ستتوافق مع تصريحات الفيدرالي بأن الاقتصاد يتجه نحو الركود، وهو ما يريده الفيدرالي لخفض التضخم، إلا أن البيانات جاءت إيجابية وعكس توقعات الخبراء. حيث تدعم هذه البيانات صعود الدولار في مواجهة الأصول المختلفة لتدخل الأسواق في حالة من التقلبات، ومتوقع أن تستمر حتى اجتماع الفيدرالي منتصف الشهر الحالي.

ووفقًا ، كان تشير التوقعات أمس إلى أن الأسواق ترشح وصول نطاق الفائدة إلى 4.25 – 4.50 بنسبة 80.6%، إلا أن هذه النسبة انخفضت إلى 75.8% الآن. بينما توقعت الأسواق أمس أن تكون في نطاق 4.50 – 4.75 بنسبة 19.4%، ولكن هذه النسبة ارتفعت الآن 24.2%. وهو الأمر الذي يشير إلى أن التوقعات تختلف من ساعة لأخرى وفقًا للبيانات الصادرة.

عن شهر نوفمبر، فيما توقع الخبراء إضافة 200 ألفًا فقط.

بينما 221 ألف وظيفة، وكانت تشير التوقعات إلى إضافة 190 ألفًا فقط.

وسجل ارتفاعًا بـ 5.1%، فيما توقع الخبراء أن يرتفع بـ 4.6% فقط.

وعلى الجانب الآخر، ارتفع بـ 3.7%، فيما توقع الخبراء ارتفاعه أيضًا إلى 3.7%، أي أنه جاء مطابقًا لتوقعات الخبراء.

تصريحات باول

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي إنه من المرجح الاتجاه لتقليص في الفترة المقبلة، مع التحسن في المعركة ضد التضخم.

وذكر “جيروم باول” في خطاب أمس خلال حدث لمعهد بروكينغز، أن الاحتياطي الفيدرالي في موقف يسمح بتقليص وتيرة زيادات في وقت قريب.

بينما شدد رئيس الفيدرالي على أن السياسة النقدية من المرجح أن تظل تقييدية لفترة من الوقت، لحين ظهور إشارات واضحة على تباطؤ التضخم.

وقال جيروم باول أن تحركات السياسة مثل رفع الفائدة وتقليص حيازة السندات تستغرق وقتاً لتظهر آثارها في الاقتصاد.

وأضاف باول: “من المنطقي أن نخفض وتيرة رفع الفائدة مع اقترابنا من المستوى اللازم للسيطرة على التضخم، وقد يأتي وقت تعديل وتيرة زيادة الفائدة في اجتماع ديسمبر”.

الفيدرالي سيواصل جهوده.. سياسة أكثر تشددًا

صرح عضو الفيدرالي الأمريكي جون ويليامز، مساء أمس الخميس، أن البنك الفيدرالي الأمريكي سيواصل جهوده بصدد المزيد من رفع معدل الفائدة. 

وقال ويليامز: ” إن التضخم لا يزال مرتفعا للغاية. وانخفاض معدل التضخم إلى المستوى المطلوب سيستغرق بضع سنوات.” وأكد على أن وظيفة بنك الفيدرالي الأمريكي تتمحور حول تحقيق التوازن بين الطلب والعرض.

وأفاد أيضًا: “ظهور مؤشرات تفيد بتراجع معدلات التضخم أمرًا مُرحبًا به، علما بأنه لا يمكن القول إن التضخم قد وصل لمستوى الذروة، حيث إن حجم الطلب لا يزال يتجاوز حجم العرض بفارق كبير في الاقتصاد الأمريكي وتحقيق التوازن الاقتصادي يحتاج لتطبيق سياسة نقدية أكثر تشددا.

وصرح بأن تحديد وتيرة رفع سعر الفائدة تعتمد على الاقتصاد الأمريكي الفترة المقبلة.

تأكيد آخر.. لا يزال أمامنا المزيد من التشديد بالسياسة النقدية

خلال حديثه مساء أمس الخميس، أكد صانع السياسة النقدية في بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي مايكل بار على تصريحات زميله جون ويليامز. 

وقال مايكل: “التضخم لا يزال مرتفعا للغاية، ولكن أعتقد أننا وصلنا للمرحلة التي أصبح بإمكاننا فيها البدء على التركيز على المعدل النهائي للفائدة الذي سيتوقف عنده البنك عن رفع الفائدة، وتقليل تركيزه على وتيرة التشديد.

وأفاد أيضًا بأنه من البديهي الآن بدء تخفيض وتيرة التشديد النقدي، وأن الفيدرالي الأمريكي قد يتحول إلى وتيرة أبطأ في الاجتماع المقبل.

وصرح أيضًا وقال: “ينصب تركيز الفيدرالي الأمريكي بشدة على خفض التضخم إلى 2%. ويرى أغلب أعضاء الفيدرالي الأمريكي أن سياسة بنك الفيدرالي الأمريكي في منطقة مقيدة الآن”.

وحذر من أنه لا يزال أمام الفيدرالي الأمريكي المزيد من التشديد بالسياسة النقدية هذا العام والعام المقبل. وتوقع رفع الأسعار بمقدار 50 نقطة أساس بالاجتماع المقبل.

وقال بار: “من الخطأ التفكير في خفض وتيرة رفع أسعار الفائدة لا يعني تغييرا في التزام الفيدرالي الأمريكي بهدف التضخم 2%”. “حيث يجب أن يبقي الفيدرالي الأمريكي على المعدلات المقيدة لفترة طويلة، ولا يفكر في خفض أسعار الفائدة”.

وول ستريت الآن

  • انخفض في حدود 0.8% أو ما يعادل 300 نقطة ويسجل مستويات الـ 34097

  • انخفض مؤشر ستاندرد أند بورز في حدود 50 نقطة إلى مستويات 4030 نقطة

  • وهبط لأسهم التكنولوجيا 173 نقطة إلى مستويات 11870 نقطة

الذهب

  • هبطت العقود الآجلة للمعدن الأصفر 1.07% أو ما يعادل 20 دولار إلى مستويات 1795 دولار.

  • وسقطت – العقود الفورية للذهب دولار أمريكي في حدود 19 دولار إلى مستويات 1782 دولار بخسارة 1.06%.

الدولار والسندات

  • صعد الرئيسي متفاعلاً مع البيانات الصادرة منذ قليل في حدود 0.35% إلى مستويات قرب الـ 105.000 نقطة مقابل سلة من العملات الرئيسية.

  • وارتفع العائد على السندات لأجل 10 سنوات بعد التراجع في التعاملات المبكرة، ليصل إلى 3.576%.

النفط

  • بينما لم يستفد النفط كثيرًا من البيانات، حيث صعد خام نايمكس الأمريكي الخفيف خلال هذه اللحظات إلى مستويات الـ 81.7 دولار للبرميل وبنسبة 0.4%.

  • وفي المقابل ارتفع إلى مستويات 88 دولار بنسبة 0.4% خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم.