التخطي إلى المحتوى


© Reuters.

Investing.com – رغم الدفعة القوية التي حصل عليها المعدن الأصفر أمس عقب صدور بيانات التضخم الأمريكي قبل ساعات من كلمة بشأن ، إلا أن استهلت تعاملات، اليوم الأربعاء، على تراجع، وإن جاء محدودًا، تزامنا مع ارتفاعات محدودة أيضًا لمؤشر الدولار.

ويصدر البنك المركزي الأمريكي قرار الفائدة وبيان السياسة النقدية تزامنًا مع تقرير التوقعات الاقتصادية لاحقًا اليوم، وسط توقعات باتجاه البنك لإبطاء وتيرة زيادات أسعار الفائدة، بإقرار زيادة قدرها 50 نقطة أساس هذا الاجتماع.

وينصب اهتمام المستثمرين على تصريحات رئيس البنك “جيروم باول” في المؤتمر الصحفي الذي يعقب القرار، بحثًا عن دلائل بشأن مسار الفائدة المستقبلي في ظل التوقعات الاقتصادية ومخاوف الركود التي تلوح في الأفق.

الذهب الآن

انخفضت أسعار الذهب خلال هذه اللحظات من تعاملات، اليوم الأربعاء، في العقود الآجلة بما يقرب من 5 دولارات إلى مستويات 1820 دولار للأوقية بعد الارتفاع أمس إلى قمة يونيو الماضي.

وفي المقابل نزلت – العقود الفورية للذهب دولار أمريكي خلال هذه اللحظات من تعاملات، اليوم الأربعاء، في حدود دولارين للأوقية، أو ما يعادل 0.15% إلى مستويات قرب الـ 1808 دولار.

الدولار الآن

وفي المقابل من تراجع الذهب، ارتفع الرئيسي في حدود 0.11% مقابل سلة من العملات الرئيسية، ليتجاوز مستويات 104 نقطة بعد النزول لقاع 5 أشهر أمس الثلاثاء.

ويتراجع العائد على لأجل 10 سنوات 0.033 نقطة خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم، ويسجل مستويات 3.473%.

التضخم الأمريكي

أظهرت بيانات رسمية أمس ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك الأميركي لشهر نوفمبر بنحو 7.1%، مقارنة مع 7.7% خلال الشهر السابق له، بأقل من توقعات المحللين البالغة 7.3%.

ومن شأن تباطؤ التضخم أن يشجع الاحتياطي الفيدرالي على إبطاء عمليات زيادة الفائدة في الاجتماعات المقبلة.

وقبل صدور التقرير، قال الخبير الإستراتيجي للسوق لدى آي جي، ييب جون رونغ: “سوف يستوعب مراقبو السوق بيانات مؤشر أسعار المستهلكين لقياس ما إذا كان هناك ما يبرر إعادة تقويم متشدد لتوقعات الأسعار قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة”.

وأضاف: “قد يحاول المضاربون على ارتفاع أسعار الذهب أيضًا الاستفادة من سرد خفض التضخم للتحرك إلى الأعلى”.

أسعار الفائدة

من المتوقع على نطاق واسع أن يرفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في اجتماعه الأخير لهذا العام، 13-14 ديسمبر.

قال إيه إن زد في مذكرة: “من المتوقع أن يبطئ الاحتياطي الفيدرالي وتيرة رفع أسعار الفائدة، على الرغم من أن المسؤولين قالوا، إنهم من المرجح أن يظلوا مقيّدين لبعض الوقت”.

وأضاف مؤسسة إيه إن زد: “أن القراءة الضعيفة للتضخم قد تدفع إلى أن تصبح تلك المدة أقصر من المتوقع”.

الطلب على الذهب

يتوقع بنك جولدن مان ساكس أن يتفوق الذهب، مع محركات الطلب الحقيقي، على عملات شديدة التقلّب على المدى الطويل.

وتوقّع المحلل الفني وانغ تاو أن يعيد الذهب الفوري اختبار الدعم عند 1780 دولارًا للأوقية، حيث تميل المعدلات المنخفضة إلى أن تكون مفيدة للمعدن الأصفر؛ لأنها تقلل من تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بالأصل غير العائد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *