التخطي إلى المحتوى

صحيفة المرصد : أجاب الشيخ عبد السلام السليمان ، عضو هيئة كبار العلماء ، على سؤال بشأن “ما حكم الحلف بالكعبة أو النبيﷺ؟ وما هي صيغة الحلف الجائز؟”.

وقال “السليمان” خلال لقاء له ببرنامج “فتاوى” على القناة السعودية: “النبي قال من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت وجاء أيضا في حديث آخر من حلف بغير الله فقد أشرك، ولا يجوز للمسلم بأن يحلف بغير الله سواء حلف بالكعبة أو حلف بأي أمر آخر “.

وأضاف أن البعض يتساهل ويحلف بالنبي أو برأس فلان أو بغيرها من العبارات الدارجة، لذلك يجب أن ينتبه المسلم إلى خطأ الحلف بغير الله ومن كان قد تعود على الحلف بالنبي أو الكعبة فعليه أن يتقي الله.

وتابع: ولكن من حلف برب الكعبة أو “والذي نفسي بيده” فلا حرج في ذلك ولا يجب عليه أن يحلف بأحد المخلوقات.