التخطي إلى المحتوى

بعض القطع البحرية المشاركة في المناورات.

صدر الصورة، Reuters

بدأت الصين مناورات عسكرية جديدة قبالة تايوان ردا على زيارة مجموعة من أعضاء الكونغرس الأمريكي للجزيرة. وحلقت الطائرات الحربية الصينية على بعد 50 كيلومترا من الجزيرة الرئيسية.ويأتي ذلك بعد أيام فقط من انتهاء بكين من مناورة عسكرية ضخمة حول تايوان، عقب الزيارة التي قامت بها رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، لتايوان التي تعدها الصين جزءا منها.وقالت بكين، بعد هذه الزيارة الأخيرة، إنها ستدافع عن سيادتها. لكن الحكومة التايوانية قالت إن الصين لا تستطيع أن تملي عليها من هم أصدقاء الجزيرة.

وكان وفد الكونغرس، المكون من خمسة أعضاء، بقيادة السناتور إد ماركي، قد وصل إلى تايبيه، عاصمة تايوان، في زيارة غير معلنة في وقت متأخر الأحد، وهي ثاني مجموعة رفيعة المستوى تزورها بعد زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي في أوائل أغسطس/آب، التي أدت إلى إطلاق مناورات حربية صينية استمرت عدة أيام.

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

جاءت المناورات الصينية ردا على زيارة مجموعة من أعضاء الكونغرس الأمريكي للجزيرة

وقالت السفارة الأمريكية في تايبيه إن “الوفد أتيحت له فرصة لتبادل وجهات النظر مع نظرائه في تايوان حول مجموعة واسعة من القضايا ذات الأهمية لكل من الولايات المتحدة وتايوان”. ماذا قالت تايوان؟

وقالت الرئيسة التايوانية، تساي إنغ وين، لوفد المشرعين إنها تريد “الحفاظ على الوضع الراهن المستقر عبر مضيق تايوان”، و”الحفاظ بشكل مشترك على الرخاء والاستقرار في منطقة المحيطين الهندي والهادئ”، بحسب ما ذكره مكتبها. وأضافت أن الغزو الروسي لأوكرانيا أظهر “التهديد الذي تشكله الدول الاستبدادية على النظام العالمي”، كما شكرت واشنطن على دعمها في مواجهة التهديدات العسكرية الصينية. وقال رئيس الوزراء التايواني، سو تسينغ تشانغ، إن رد فعل الصين على مثل هذه الزيارات التي يقوم بها الأصدقاء الأجانب لن يثنيهم. وأضاف في مؤتمر صحفي “لا يمكننا أن نظل واقفين لا نفعل شيئا لأن هناك جارا شريرا بالجوار، لا نجرؤ حتى على السماح للزوار أو الأصدقاء بزيارتنا”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *