التخطي إلى المحتوى

آمنة الكتبي (دبي)

تنطلق العلاقات الأخوية بين سلطنة عُمان ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة من أسس مشتركة وراسخة تؤطّرها الروابط التاريخية والثقافية والاجتماعية والتعاون الاقتصادي، وتبلورت عبر سنوات ممتدة في كل المجالات، بما فيها السياسية والاستراتيجية والاقتصادية، وتُعد نموذجاً لما ينبغي أن تكون عليه العلاقات بين الأشقاء، وبما يلبي طموحات الشعبين الشقيقين. وتربط البلدان علاقات اجتماعية وثقافية وسياسية واقتصادية متنوعة، تجمع ما بينها روابط تاريخية وجغرافية، يميزها التقارب القائم على حسن الجوار والصلات الاجتماعية وروابط الأصل والدم والنسب واللغة والدين، كما تدعمها روابط التاريخ والانتماء الإسلامي والعربي والخليجي المشترك، التي تؤصل فيهم أواصر المحبة والتعاون والألفة المتجذرة بين الشعبين منذ آلاف السنين.
وتتميز طبيعة العلاقة بين الشعبين الإماراتي والعُماني بأنها أسرية، حيث تربط البلدين علاقات عميقة جداً تاريخياً، وأبرز ركائز هذه العلاقة هي الدين واللغة والنسب والجذور الواحدة للقبائل والعائلات والجوار بالحدود الطويلة المشتركة والتاريخ المشترك، ووحدة المصالح، ولا تقتصر هذه العلاقات على مراعاة المصالح والتعاون البناء في المجالات ذات الاهتمام المشترك فحسب، بل لطالما كانت علاقات ذات طبيعة خاصة يميزها ما يجمع البلدين من أخوة صادقة وتقارب وتداخل جغرافي قائم على حسن الجوار والصلات الاجتماعية والعائلية الوثيقة التي تحظى بمكانة كبيرة لدى الشعبين الشقيقين وتدعمها روابط التاريخ والانتماء الإسلامي والعربي والخليجي المشترك.
وترتبط الإمارات بحدود برية مع سلطنة عُمان، وهناك خمسة منافذ برية تربط الدولتين، منها: منفذ الوجاجة بين السلطنة وإمارة دبي، ومنفذا وادي الجزي وحفيت بين السلطنة ومدينة العين، ومنفذ خطمة ملاحة بين السلطنة وإمارة الشارقة، ومنفذ تيبات بين السلطنة وإمارة رأس الخيمة. وتنامت خلال الأعوام الأخيرة علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين الإمارات وسلطنة عُمان، وأطلقت هيئة الطرق والمواصلات في دبي ومواصلات عُمان، خطاً دولياً للحافلات بين دبي ومسقط في خطوة تهدف إلى تعزيز النقل البري وتسهيل تنقل الركاب بين البلدين، وتنطلق رحلات حافلات هذا الخط من محطة أبوهيل للحافلات، وسعر تذكرة الشخص الواحد ذهاباً 55 درهماً.
واعتبرت هذه خطوة مهمة في طريق توسيع وتعزيز شبكة النقل الدولي بين البلدين، وبداية لمشروع تكامل في شبكة النقل بين البلدين، وجاءت تلك الخطوة حرصاً على سلامة وراحة الركاب المتنقلين بين سلطنة عُمان ودولة الإمارات على متن حافلات متطورة وآمنة ومريحة ومعدة خصيصاً لنقل الركاب على مسافات طويلة.

التراث الثقافي
وتشمل عناصر التراث الثقافي المشتركة بين السلطنة والإمارات عناصر عدة، أبرزها: مشاركات الفرق المسرحية العُمانية بكافة المهرجانات المسرحية والفنية بالإمارات، وفن العيالة الذي تم توثيقه بـ«اليونيسكو» كنمط مشترك ضمن قائمة التراث غير المادي، وصناعة الخنجر، والرماية بالسكتون، وغيرها الكثير.
وتوصلت الإمارات وعُمان لاتفاق مشترك بشأن توثيق فن «العيالة»، وهو أحد الفنون الفلكلورية التي يستعرض بها الرجال أهازيج وأناشيد شعبية، لدى «اليونيسكو» كنمط مشترك، لا سيما أن التداخل الاجتماعي واشتراك قبائل الإمارات وعُمان في العديد من التجليّات الموروثة، يجعل من التنسيق في العمل الثقافي مطلوباً كمدخل للتوثيق وإحياء التراث والمحافظة عليه بالتعاون بين المختصّين في البلدين.
كما تُعد صناعة السفن إحدى الصناعات المشتركة بين البلدين، إلا أن العُمانيين قد برعوا في هذه الصناعة منذ آلاف السنين، وكانت مدينة صور العُمانية أشهر المدن المطلة على المحيط الهندي في بناء السفن، وتحتل رياضة الرماية بالسكتون، وهي أداة تشبه البندقية وتوجد بقوة في التراث الثقافي الإماراتي والعُماني، مكانة خاصة بين العُمانيين والإماراتيين، والتي تشهد حضوراً لافتاً يصل للمئات من الجنسين ذكوراً وإناثاً.

حركة السياحة 
وتشهد حركة السياحة من الإمارات إلى السلطنة نمواً كبيراً عبر الطرق البرية والجوية التي تربط البلدين، كما تنظم العديد من الناقلات الإماراتية رحلات يومية إلى مسقط وغيرها من الأماكن السياحية في السلطنة، وتأتي دبي في مقدمة الأماكن السياحية التي يقصدها معظم العُمانيين، بفضل قربها الجغرافي وما تتمتع به من معالم جذابة مميزة وفريدة وفرص تسوق متميزة، إلى جانب الخيارات المتعددة في التسلية والترفيه والتي تمثل أهم الأسباب وراء اجتذاب دبي للسياح العُمانيين. حيث إنَّ الكثير من العوائل العُمانية توجد في كافة المهرجانات والاحتفالات الكبرى في دبي. 
وبلغ إجمالي عدد الزوار الإماراتيين القادمين إلى سلطنة عُمان عبر المنافذ المختلفة حتى نهاية مارس 2022، 131 ألفاً و585 زائراً، ولدى البلدين الشقيقين رؤى مشتركة فيما يخص قطاع السياحة، حيث إن العُمانيين يشاركون بقوة في كافة الفعاليات السياحية في الإمارات العربية المتحدة.
وتؤكد العلاقات المتينة والراسخة بين البلدين الشقيقين، وما تتميز به من طبيعة خاصة، حيث إنها لا تقتصر على المصالح والتعاون البنَّاء في مختلف المجالات فحسب، بل تستند إلى نموذج فريد من الأخوة الصادقة وحسن الجوار وأواصر القربى والصلات الاجتماعية والعائلية الوثيقة التي تحظى بمكانة كبيرة لدى الشعبين الشقيقين، مشيراً إلى المستوى المتميز التي يشهده التعاون التجاري والاستثماري بين دولة الإمارات وسلطنة عُمان، والذي يوضح قوة الشراكة الاقتصادية القائمة بين البلدين وآفاقها الإيجابية الواعدة للمستقبل.
وقد أسهمت الجهود المشتركة بين سلطنة عُمان ودولة الإمارات العربية المتحدة في تحقيق الكثير من طموحات شعبي البلدين الشقيقين، إذ تعدّ سلطنة عُمان ودولة الإمارات أول دولتين من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تعتمدان البطاقة الشخصية وثيقةً لتنقل مواطنيهما بدلاً من جوازات السفر منذ عام 1993، وهو ما تم الأخذ به وتعميمه في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية، فضلاً عن أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد الشريك التجاري الأول لسلطنة عُمان وفقًا لحجم الصادرات والواردات وتجارة إعادة التصدير بين البلدين.

الجانب الاقتصادي 
تُعد دولة الإمارات أكبر شريك تجاري لسلطنة عُمان على مستوى العالم، فهي أكبر مصدّر إلى عُمان وأكبر مستورد منها، وتستحوذ على أكثر من 40% من مجمل واردات عُمان من العالم، فيما تستأثر بنحو 20% من صادرات عُمان إلى الأسواق العالمية، وقد بلغت قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين في عام 2021 أكثر من 46 مليار درهم بنمو 9% عن 2020، وبلغ متوسط النمو في تجارة البلدين خلال آخر 5 سنوات نحو 10%.
وفي المقابل، تعد سلطنة عُمان ثاني أكبر شريك تجاري خليجي لدولة الإمارات، وتستحوذ على 20% من إجمالي تجارة الإمارات مع دول مجلس التعاون الخليجي.
وعلى صعيد الاستثمار، تُعد الإمارات أكبر مستثمر عربي وثالث أكبر مستثمر عالمي في سلطنة عُمان، وتسهم بأكثر من 8.2% من إجمالي رصيد الاستثمار الأجنبي المباشر في عُمان، وبلغت القيمة الإجمالية للاستثمارات المتبادلة بين البلدين 15 مليار درهم تشمل القطاعات كافة والأنشطة الاقتصادية تقريباً.
وأظهرت الإحصائيات أن إجمالي الاستثمارات الإماراتية بسلطنة عُمان قد بلغ في نهاية عام 2021 نحو مليار و207 ملايين ريال عُماني، في حين وصل إجمالي الاستثمارات خلال الربع الأول من عام 2022 نحو مليار و230 مليون ريال عُماني، وتعد الشركات الإماراتية من الشركات الأكبر استثماراً في سلطنة عُمان نظراً لسهولة نقل البضائع وانسيابية انتقال المنتجات الوطنية وحريتها بين البلدين عبر المنافذ البرية، فيما تشكّل سلطنة عُمان واحدة من أهم الأسواق للتجارة الإماراتية، حيث تأتي في المرتبة الثالثة عربيّاً والعاشرة عالمياً ضمن قائمة الشركاء التجاريين للإمارات وتستحوذ على 20 بالمائة من إجمالي تجارة الإمارات.
ووصل عدد الشركات العُمانية العاملة في الإمارات إلى 230 شركة و22 وكالة تجارية عُمانية مسجلة في الإمارات حتى نهاية 2021 تستثمر نحو 3.8 مليار درهم، في حين بلغ عدد الشركات الإماراتية العاملة في السلطنة 3300 شركة يبلغ إجمالي استثماراتها نحو 1.7 مليار درهم. وفي السوق العقاري، بلغت قيمة العقارات المملوكة من العُمانيين في الإمارات 17 مليار درهم خلال عام 2021.