التخطي إلى المحتوى

بعد حصول زوج المطربة المغربية دنيا بطمة من قبل النيابة العامة بالمغرب على قرار بإطلاق سراحه مع المتابعة مقابل كفالة مالية، هو والفتاة التي تدعى “وصال”، في القضية التي رفعتها ضده الفنانة الشابة واتهمته بالخيانة الزوجية، كاشفة عن اسم عشيقته، خرجت بطمة عن صمتها وعبرت عن استيائها من الحكم.

ونشرت عبر خاصية “ستوري إنستغرام”، مساء الأربعاء، مجموعة من المنشورات تفضح أسرارا عن علاقة زوجها بالفتاة، وكتبت في منشور “الأخ (محمد الترك) وعشيقته تحت المتابعة في قضية التحريض على الدعارة والسرقة..”، ونشرت صورة للقضية من محكمة الاستئناف في مراكش بتاريخ 26 أكتوبر 2022.

منشور دنيا بطمة عبر ستوري انستغرام

كذلك تساءلت المغنية المغربية وكتبت “واحد مع وحدة فالدار صوت وصورة وفالأخير كفالة متابعة في حالة سراح وخرجوهم؟؟”.

صورة للقضية نشرتها دنيا بطمة عبر ستوري انستغرام

صورة للقضية نشرتها دنيا بطمة عبر ستوري انستغرام

وأوضحت أن القضية خيانة زوجية، مضيفة “تخيلوا لو كانت القصة معكوسة، تخيلوا فقط لو امرأة مزوجة وفي مكان عام ماشي تا فالدار، والشراب والدخاخن شنو كان غيوقع في نظركم، بلغ السيل الزبى، وشكرا”.

منشور دنيا بطمة عبر ستوري انستغرام

منشور دنيا بطمة عبر ستوري انستغرام

إلى ذلك، ختمت دنيا بطمة كلماتها بـ “صبر جميل، والقادم أجمل”.

من جانبه، رد المنتج البحريني محمد الترك عقب خروجه بكفالة عبر خاصية “ستوري” بموقع إنستغرام، بالآية القرآنية: “إن ينصركم الله فلا غالب لكم”.

جاءت هذه المنشورات بعدما أعلنت النيابة العامة بالمغرب عن إطلاق سراح زوج دنيا بطمة، بكفالة مالية قدرها عشرة آلاف درهم مغربي، وكذلك الفتاة (وصال) بكفالة مالية قدرها خمسة آلاف درهم مغربي.

خيانة زوجية.. وسرقة

يذكر أن دنيا بطمة اتهمت طليقها بخيانة الأمانة عندما كان يعمل مدير أعمالها، كما اتهمته بالخيانة الزوجية مع سيدة تدعى وصال، وهي التي سبق ووجهت لها تحذيرا بكشف هويتها الوطنية وطالبتها برد خلخالها الذهبي وعطرها عيار 24، وحقيبة يد ماركة LV، وإلا ستتهمها بالسرقة، مؤكدة أن من أحضرها في إشارة منها إلى زوجها أن ينفق عليها من ماله الخاص.

وأقامت مؤخرا دعوى طلاق ضد زوجها، وحضرت أولى الجلسات وغادرت سريعا في الوقت الذي رفض فيه زوجها التعليق لوسائل الإعلام الموجودة بالمحكمة.

محمد الترك ودنيا بطمة - أرشيفية

محمد الترك ودنيا بطمة – أرشيفية

10 سنوات زواج

يذكر أن الترك كان حاول سابقاً إصلاح الأزمة التي نشأت بينه وبين دنيا بطمة برسالة، إلا أنه خرج ليؤكد لاحقاً وقوع الانفصال في أول سبتمبر الماضي.

وقال إن زواجه من دنيا بطمة استمر لعشر سنوات، تجاوزا خلالها العديد من العقبات والمشاكل، مشيرا إلى أن هذه المرة أتت من أشخاص مقربين روجوا لشائعات أدت لانفصال الثنائي، نافياً خيانته لها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *