التخطي إلى المحتوى

بعد الغموض الذي اكتنف حادثة وفاة الشقيقتين السعوديتين، اللتين عثر على جثتيهما في شقة بمدينة سيدني قبل أشهر، تزداد المخاوف لدى نساء سعوديات يعشن في أستراليا.

وذكرت شبكة “بي بي سي” أن حادثة وفاة الشقيقتين آمال وإسراء، أرعبت بعض النساء السعوديات في أستراليا ودمرتهن.

وتقول صفاء، الناشطة والفنانة التي طلبت الكشف عن اسمها الأول فقط، إن الكثير من النساء السعوديات يشعرن بالقلق بعد هذه الحادثة.

وقالت لبي بي سي إن “السلطات والعائلات السعودية يمكن أن تظل تشكل خطرا على النساء الهاربات حتى لو وصلن إلى الخارج”.

وتشير إلى قصة دينا علي لسلوم، التي وصلت عام 2017 إلى الفلبين قبل أن يجبرها أقاربها على العودة إلى السعودية. ولم يسمع عنها شيء منذ ذلك الحين.

ونظرا لأن إسراء وآمال نجحتا في مغادرة السعودية، تجد صفاء صعوبة بالغة في تصديق أن الأختين قتلتا أنفسهن في سيدني – المدينة التي عاشتا فيها لمدة 5 سنوات.

وتضيف أن معظم طالبي اللجوء السعوديين في المدينة عرفوا بهما قبل انقطاع الاتصال معهما منذ ستة أشهر.

وتتابع: “من الواضح أن شيئا ما قد حدث بشكل خاطئ حقا بالنسبة لهما، وأصبحتا خائفتين ومعزولتين بشكل متزايد”.

وكشفت صحيفة “الغارديان”، في الرابع من أغسطس الحالي، أن الشرطة الأسترالية تحقق فيما إذا كانت إحدى الشقيقتين السعوديتين اللتين وجدتا ميتتين في سيدني أو كلتيهما كانتا تخشيان من التعرض للاضطهاد في بلديهما بسبب ميولهما الجنسية المثلية.

وأفادت الصحيفة بأن الشقيقتين حضرتا فعالية خاصة بالفتيات المثليات في يناير الماضي حيث أخبرتا معارفهن هناك أن النساء المثليات يعشن في خوف بالسعودية.

وعثرت السلطات على الفتاتين السعوديتين إسراء عبد الله الصهلي (24 عاما) وشقيقتها آمال (23 عاما) جثتين هامدتين كل في سريرها في مطلع يونيو الماضي، دون آثار لعنف مورس عليهما أو اقتحام لشقتهما في كانتربري جنوب غرب سيدني.

وتؤكد الصحيفة أن نحو 75 امرأة سعودية حصلن على تأشيرات حماية دائمة في أستراليا خلال السنوات الخمس الماضية.

كشف موقع أسترالي، الثلاثاء، عن تفاصيل جديدة في قضية الوفاة الغامضة لشقيقتين سعوديتين في شقتهما بمدينة سيدني، بما في ذلك الدافع وراء سعيهما للحصول على حق اللجوء.

وحسب ما أورد موقع news.com.au، الثلاثاء، فقد تقدمت كل منهما بطلب اللجوء إلى أستراليا.

وقال شخص مرتبط بالقضية لـ ABC إن الشقيقتين اعتقدتا أن محققًا خاصًا كان يتابعهما، بينما قال مدير المبني الذي يضم شقتهما إنهما أعربا عن قلقهما بشأن “تلاعب” شخص بطعامها بعد طلبه من خدمة توصيل الطعام “أوبر”.

ونقل الموقع عن صحيفة “أستراليان” أنه قد تم بالفعل رفض طلب الشقيقتين للحصول على تأشيرات الحماية الدائمة.

ووفقًا لمصدر مطلع على الطلب، فقد تقدمت إحدى الشقيقتين بطلبها على أساس أنها مثلية، بينما أشارت الأخرى إلى كونها ملحدة.

وذكر أيضا أن أحدهما كانت “تهرب من زواج قسري”.

وكشفت حلقة على قناة ABC، الأحد، العثور على “قلادات على شكل صليب” في شقتهما، كما لاحظ الجيران وجود “غريب” يتسكع في الردهة، بينما أبدت الشقيقتان خوفهما من أن تكون الوجبات الجاهزة التي قاما بطلبها قد”تم العبث بها”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *