التخطي إلى المحتوى

صحيفة المرصد : نشر الإعلامي المصري محمد الغيطي ما قال إنها محادثة بين زوجة الداعية المصري عبد الله رشدي وبين الفتاة العراقية التي تتهم الداعية المصري بالاعتداء عليها جسديا.

وقال محمد الغيطى عبر برنامجه التلفزيوني اليومي “المحادثة بها كلام يؤكد أن هناك علاقة بين عبد الله رشدي والفتاة العراقية، ومحادثات زوجة عبدالله رشدي والفتاة جيهان تؤكد هي الأخرى علم زوجة عبد الله بالسفر لمقابلة الفتاة فى الخارج”، على حد زعمه.

وأضاف محمد الغيطي أن “الشات بين زوجة عبد الله والفتاة، مكتوب فيه يرضي ربنا اللي بيعمله فى بنات الناس، وردت زوجة عبدالله اتجوزته، وهو أبو بنتي”.

وتابع الغيطي “زوجة عبد الله رشدي، كانت على علم بأنه سافر لها، وتقابلا فى تركيا، لأنه فى الشات تقول له هو اللي سافر وتقابل معاكي”.

وكان الداعية المصري عبدالله رشدي توعد من وصفهم بـ “الضباع” باتخاذ إجراءات قانونية بحقهم، وذلك بعد اتهامه بمحاولة اغتصاب سيدة عراقية تدعى جيهان.

وكتب رشدي عبر تويتر “أعلم أنهم يجتهدون.. ويعملون بكَدٍّ ليسقِطوا رمزاً أقَضَّ مضاجِعَهم؛ لسنا بلُقمَةٍ سائغة، الأسودُ لا تَصنَعُ ما يُضْعِفُها أمامَ الضِّباعِ. فاهم يا ضَبْع منك له!؟”.

وأضاف الداعية المصري “سيحاسب بالقانون كل خائض بالتشهير جرْياً وراء ادَّعاءات خيالِيَّة دون سَنَدٍ. ماضون بعونِ الله نحوَ المزيدِ من إيجاعِكم”.