التخطي إلى المحتوى


08:30 ص


الإثنين 15 أغسطس 2022

كتب- محمود الشوربجي:

شهدت إحدى قرى مركز طوخ بالقليوبية، جريمة قتل بشعة، حين أقدمت ربة منزل على قتل زوجها، عقب مشادة نشبت بينهما بسبب خلاف على مصروف المنزل.

في حلقة جديدة من “دماء في عش الزوجية” التي يتناولها “مصراوي” من واقع التحريات الرسمية والمصادر المختلفة، نروي تفاصيل مقتل محاسب على يد زوجته منتصف العام الماضي.

المتهمة تدعى “ر. س”، 25 سنة، ربة منزل، نشب خلاف بينها وزوجها المجني عليه “م. أ. ع”، محاسب، بسبب خلافات على مصروف العيد “كنت عايزة أزود المصروف شوية”.

أقوال المتهمة بينت أنها كانت تستعد لاستقبال عيد الأضحى والاحتفال به مع زوجها وطفليها، وطالبته خلالها بمبلغ مالي إضافي لمستلزمات العيد “رفض ونشبت بيننا مشاجرة، حاول خلالها الاعتداء علي، فدافعت عن نفسي”.

الخلاف الذي نشب بين الطرفين والذي تطور سريعًا إلى تشابك بينهما، دفع المتهمة إلى التقاط سكينَ من بين أدوات المطبخ وسددت طعنة لصدر المجني عليه فأحدثت إصابته التي أودت بحياته.

مباشرة حاولت المتهمةُ ووالدة المجني عليه إسعاف الضحية، ونقله إلى طبيب، ولكن وافته المنية، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة قبل محاولة إسعافه.

المتهمة بدورها أكدت أمام النيابة العامة، أنها كانت تحاول الذَّوْد عن نفسها خلال المشاجرةِ بينها وبين زوجها، إذ كان قد تعدى عليها مطْبقًا على عنقها فأرادت تخويفه بالسكين لرد اعتدائه عليها ولكن أصابته بالطعنة التي أودت بحياته، وقد ورد تقرير طبي يفيد بوجود سحجات بعنق المتهمة، وبمواجهتها بالسكين المضبوط أقرت بارتكاب الواقعة.

عقب سماع أقوال المتهمة ووالدة الضحية، أمر قاضي المعارضات بمحكمة طوخ الجزئية بمحافظة القليوبية، بتجديد حبس المتهمة 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

فيما أحال المحامي العام لنيابات شمال بنها، المتهمة إلى محكمة الجنايات؛ حيث أنها ضربت زوجها المجني عليه، بأن سددت له طعنة نافذة استقرت بيسار صدره مستخدمة في ذلك سلاح أبيض “سكين”، فأحدثت إصابته التي أودت بحياته ولم تقصد من ذلك قتله ولكنه أفضى إلى موته.

وفي 13 مارس الماضي، قضت محكمة جنايات بنها الدائرة السادسة بمعاقبة “ر. س” المتهمة بقتل زوجها في عيد الأضحى، بالسجن المشدد ٧ سنوات، ومصادرة السلاح الأبيض، وإحالة الدعوى المدنية للمحكمة المختصة بعد أن وجهت لها المحكمة ضرب أفضى إلى الموت.