التخطي إلى المحتوى

  • عــــامــر ســلطان
  • بي بي سي نيوز عربي

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

رغم العلاقات الجيدة بين إدارة الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون ونظام الحكم السعودي بقيادة الملك فيصل، ساهمت الرياض بفعالة في تطبيق خطة استخدام النفط سلاحا أملا في إقناع الغرب بالضغط على إسرائيل للتخلي عن الأراضي المحتلة.

وتشير الوثائق، التي اطلعت عليها، إلى أن البريطانيين فوجئوا بإعلان الدول العربية المنتجة للنفط الحد من الإمدادات للغرب بعد عشرة أيام من العمليات العسكرية، في ما يطلق عليه اليهود حرب “يوم كيبور” التي تحل الخميس ذكراها التاسعة والأربعون.

في 11 يونيو/حزيران عام 1973، أي قبل الحرب بأربعة أشهر، زار ويليام روجرز، وزير الخارجية الأمريكي، إيران لحضور اجتماع مجلس وزراء منظمة معاهدة الشرق الأوسط (حلف بغداد).

ويروى انتوني بارسونز، الوكيل الدائم لوزارة الخارجية البريطانية آنذاك، أن روجرز قلل من شأن تهديدات العرب باستخدام النفط سلاحا للضغط على الغرب لإجبار إسرائيل على الانسحاب من الأراضي المحتلة في حرب عام 1967.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *