التخطي إلى المحتوى

أعلنت جمعية الشارقة الخيرية أن عدد مكفوليها من الأيتام بلغ خلال النصف الأول من العام الجاري 27055 مكفولا بمخصصات مالية بلغت 31.6 مليون درهم في أكثر عن 21 دولة حول العالم بالإضافة إلى كفالة الأيتام داخل الدولة بالتعاون مع دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة.

وقال نائب رئيس مجلس جمعية الشارقة الخيرية محمد راشد بن بيات إن الإسلام اهتمّ باليتيم ورتبّ على رعايته الأجر العظيم وعدّه من أفضل الأعمال لما فيه من تعويض اليتيم عن عطف وحنان أبيه ..مؤكدا أن جمعية الشارقة الخيرية كونها من أولى المؤسسات الخيرية التي أبدت مشروع كفالة الأيتام اهتماما بالغا ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على حجم ما قدمته لمكفوليها من رعاية ومساندة لهم بعد فقدانهم عطف الأبوة عملت الجمعية على وضع آلية محددة لبرامج الكفالة تستهدف إضفاء مزيد من التنظيم ممثلة في تقسيم الكفالات إلى 5 فئات تغطي ما يقارب 26547 يتيما إلى جانب كفالة 358 حالة من فئة الأسر المتعففة وفئة الأئمة والمعلمين نحو 83 مكفولا وفئة طلبة العلم إلى جانب 57 حالة من ذوي الإعاقة.

وأضاف أن الجمعية تستند في رؤيتها الاستراتيجية إلى المساهمة في تأمين الاحتياجات الإنسانية الضرورية والمساعدة في تحقيق أعمال البر داخل الدولة وخارجها ..مشيرا أن إدارة الكفالات وشؤون الأيتام في الجمعية تعمل على مدار العام بحثاً عن مستحقين ومعوزين لتقديم الرعاية الشاملة لهم بالإضافة إلى ضم الكفالات الجديدة من أيتام وطلبة علم وذوي إعاقة ومتعففين.

 

Google Newsstand

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *