التخطي إلى المحتوى

كشفت جمعية الشارقة الخيرية عن أن برامج مساعداتها العلاجية أسهمت في توفير العلاج لأكثر من 545 حالة من مختلف إمارات الدولة على مدار النصف الأول من العام الجاري عبر مشروعها العلاجي «خير» الإنسانية.

وقال محمد سليم المنعي مدير إدارة المساعدات: إن الجمعية تفتح أبوابها من خلال الموقع الإلكتروني لجميع الحالات المرضية من غير المقتدرين على توفير نفقات علاجهم أو علاج ذويهم لتتم دراسة الطلبات بصورة عاجلة، مشيراً إلى أن المساعدات العلاجية إحدى أدوات المسؤولية الاجتماعية، ومن برامج الجمعية الهادفة إلى تقديم المساعدة لأهل الحاجة من المرضى والمعسرين، من خلال فتح المجال أمام الجميع للإسهام في تقديم التبرعات لمساعدة هذه الفئات خاصة المصابين بأمراض مزهقة للنفس والتي يسبب تأخر علاجها في تعرض المريض لمضاعفات أشد خطراً، فتقوم الجمعية من خلال دعم المحسنين وتبرعاتهم لمشروع علاج المرضى بالتكفل بنفقات العلاج عن الحالات المرضية التي حصلت على موافقات من لجنة المساعدات.

إسهام

وأضاف المنعي: إن الجمعية قدمت مساعداتها العلاجية خلال الشهور الـ6 الأولى من العام الجاري بتكلفة مالية بلغت 10 ملايين درهم، أسهمت في علاج 545 حالة مرضية من مختلف أنحاء الإمارات، منها 78 حالة تعاني أمراضاً مزمنة تحتاج إلى توفير جرعات علاجها بشكل مستمر دون انقطاع، إضافة إلى 30 حالة أمراض سرطانية مختلفة، و127 حالة فشل كلوي، خضعت لجلسات غسيل الكلى.