التخطي إلى المحتوى

أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بأن البلدين “سيوسعان نطاق العلاقات الثنائية الشاملة والبناءة من خلال بذل جهود مشتركة للوصول إلى هذه الغاية”، وفق وسائل الإعلام الرسمية في بيونغ يانغ.

وقال بوتين لكيم في رسالة بمناسبة يوم تحرير كوريا الشمالية، إن توثيق العلاقات سيصب في مصلحة البلدين، وسيساعد في تعزيز الأمن والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية ومنطقة شمال شرق آسيا.

فيما بعث كيم أيضاً برسالة إلى بوتين أكد فيها أن الصداقة بين روسيا وكوريا الشمالية قد تبلورت في الحرب العالمية الثانية بالفوز على اليابان التي احتلت شبه الجزيرة الكورية، بحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية.

مستوى جديد

كما أضاف كيم في الرسالة أن “التعاون الاستراتيجي والتكتيكي والدعم والتضامن” بين البلدين وصل منذ ذلك الحين إلى مستوى جديد يتمثل في جهودهما المشتركة لإحباط التهديدات والاستفزازات من “القوات العسكرية المعادية”.

ولم تحدد وكالة الأنباء المركزية الكورية القوات المعادية، لكنها تستخدم هذا المصطلح عادة للإشارة إلى الولايات المتحدة وحلفائها.

كذلك توقع كيم تعزيز التعاون بين روسيا وكوريا الشمالية بموجب اتفاقية تم توقيعها في عام 2019 عندما التقى مع بوتين.

اعتراف “بجمهوريتين” انفصاليتين

يذكر أن كوريا الشمالية كانت أعلنت في يوليو اعترافها “بجمهوريتين” انفصاليتين تدعمهما روسيا في شرق أوكرانيا كدولتين مستقلتين، وأثار المسؤولون احتمال إرسال عمال كوريين شماليين إلى المناطق للمساعدة في البناء والعمالة الأخرى.

في المقابل قطعت أوكرانيا على الفور العلاقات مع بيونغ يانغ بسبب هذه الخطوة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *