التخطي إلى المحتوى


11:48 ص


السبت 08 أكتوبر 2022

المنوفية- أحمد الباهي:

خيمت حالة من الحزن على أهالي قرية مجريا التابعة لمركز أشمون بمحافظة المنوفية، عقب وفاة الشيخ “محمد عبد العليم بدوي” 42 عامًا، والذي عرفه أبناء قريته قارئ للقرآن بالمعازي ومُحفظًا للقرآن في حضانة خاصة به، إذ دفعه الناس للصعود إلى منبر مسجد السلام إثر تأخر الخطيب المُعين لصلاة الجمعة، وذلك على غير رغبة من أحد المُصلين.

وأثناء أداء الفقيد لخطبة الجمعة تعرض للسب والشتم بشدة من أحد المصلين والذي حاول مع آخرين إخراجه من المسجد، وفور ذلك ذهب الشيخ لمنزله حزينًا، وأخبر زوارًا له أرادوا مواساته فيما حدث له أنه لن يسامح من أذاه وضايقه أثناء أداء الخطبة، ثم تدهورت حالته الصحية بشكل متسارع وأصيب بسكتة قلبية وتوفاه الله.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي سُخطًا وانتقادًا لفعل المتسبب في حزن – رحمه الله- لافتين أن ما جرى لا يليق بحضور مُصلي لأداء صلاة الجمعة، ونشروا مواقف طيبة عن الفقيد تعاطفًا معه وداعين الله أن يتغمده بواسع رحمته.

وأكد مقربين للمتوفى في حديثهم لـ”مصراوي”، أن الفقيد حسن السمعة عشق الناس صوته الحسن في قراءة القرآن، وارتباطه بالقرآن جعله مقربًا ومحبوبًا للجميع، هذا ومن المقرر تشييع جثمان الفقيد عقب صلاة الظهر اليوم السبت.