التخطي إلى المحتوى

بعد تناول الديك الرومي في عيد الشكر كان من المنتظر أن يتدفق المشترون على المتاجر في الولايات المتحدة بأعداد قياسية لاقتناص صفقات “الجمعة السوداء”، لكن اليوم الذي يعد أكثر أيام التسوق ازدحاما في العام لم يشهد سوى أعداد قليلة على أبواب المتاجر مع برودة الجو.

وقالت جيمينا سيلفا الموظفة بمتجر تارغت في مدينة رالي بولاية نورث كارولاينا الأميركية، التي شهدت هطول أمطار غزيرة الجمعة، “لم يأت عبر ماكينات الدفع الذاتي سوى 20 شخصا تقريبا حتى الآن”.

وأضافت سيلفا (23 عاما) أن عدد الزبائن بالمتجر كان أكبر في المواسم السابقة لكنها تتوقع قدوم مزيد من مرتادي المتجر في وقت لاحق.

ووفقا للاتحاد الوطني لشركات التجزئة فإن ما يقدر بنحو 166.3 مليون شخص يعتزمون التسوق بدءا من عيد الشكر وحتى الاثنين التالي له، وهو ما يزيد حوالي ثمانية ملايين متسوق عن العام الماضي.

لكن في ظل أمطار متقطعة في بعض أنحاء البلاد كانت المتاجر أقل ازدحاما من المتوقع صبيحة الجمعة السوداء.

وأظهر تقرير من “أدوبي أناليتكس” أن إنفاق المتسوقين الأميركيين على الشراء عبر الإنترنت زاد ثلاثة بالمئة في عيد الشكر هذا العام، وقادت المشتريات عبر الهواتف المحمولة الزيادة. ومن المتوقع أن يبلغ حجم مبيعات الجمعة السوداء عبر الإنترنت تسعة مليارات دولار بزيادة متواضعة تبلغ واحدا بالمئة عن العام الماضي.

وتقدم شركات التجزئة خصومات كبيرة سواء عبر الإنترنت أو في متاجرها وهو ما قد ينال من هوامش الأرباح في الربع الأخير من العام.