التخطي إلى المحتوى

كشف مسؤول في بلدية بلدة “يارون” في الجنوب اللبناني أن والدي الشاب هادي مطر، الذي طعن الروائي سلمان رشدي أمس الجمعة في نيويورك “هما من يارون. لكن هادي ولد وعاش في الولايات المتحدة، ولم يزر لبنان نهائيا”، بحسب ما أكد لموقع “النشرة” الإخباري اللبناني.

وقال المسؤول، إن أهالي البلدة البعيدة 126 كيلومترا عن بيروت “يتابعون الأخبار عبر وسائل الإعلام، ولا أحد منهم على معرفة بالشاب هادي مطر” فيما لا تزال سلطات ولاية نيوجيرسي، المقيم فيها الطاعن بالولايات المتحدة، تتحفظ على نشر المزيد من المعلومات عن مطر، البالغ 24 سنة، لكنها تعمل مع FBI لتحديد الدافع وراء إقدامه على مهاجمة الكاتب.

ومن الجديد عن سلمان رشدي أن من المحتمل أنه يفقد إحدى عينيه وأنه على جهاز التنفس الصناعي، ولا يمكنه التحدث في الوقت الحالي، فيما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أنه “قطعت الأعصاب في ذراعه، وتعرض كبده للطعن والتلف.. والأخبار ليست جيدة”، وفق معلوماتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *