التخطي إلى المحتوى

لا يزال المصوّر اللبناني، حسن شعبان، هدفاً لأنصار حزب الله وتهديداتهم، بسبب تغطيته احتجاجات المدنيين على انقطاع المياه في قريته جنوب البلاد.

فبعد الاعتداء عليه بالضرب الأسبوع الماضي، نشر شعبان، اليوم، عبر حسابه في فيسبوك، صوراً لعبارات تهديد تركوها له على أحد إطارات سيارته.

وكتب المهدد للمصور عليها عبارة: “فلّ من الضيعة يا عميل… يا كلب”.

جاء ذلك بعدما ترك له المهددون رصاصة على سيارته.

شكوى رسمية

وكشف في تصريحات لوسائل إعلام محلية أنه حضر إلى مخفر بنت جبيل لتقديم دعوى ضدّ مجهول، لوضع حد لهذه التجاوزات التي تتكرّر منذ مدّة.

وأكد أن هذه التصرّفات ما هي إلا دليل ضعف الفاعل لا أكثر.

يذكر أن نقابة الصحافيين كانت استنكرت في بيان، الاعتداء المتكرّر على شعبان، مشيرة إلى أن تواصل مثل هذه التهديدات غير مقبول إطلاقاً.

مطالبات بتدخل سريع

كما اعتبرت أن ما يتعرض له الشاب يتطلب تحرّكا سريعاً من قبل المعنيين والمسؤولين، وحملة تضامن واسعة.

وكان شعبان تعرض الأسبوع الماضي، للاعتداء والضرب بسبب تغطيته لتحرك قام به أهالي بلدته بيت ياحون في جنوب لبنان احتجاجاً على انقطاع المياه فيها.

ولم يتوقف الاعتداء على الضرب، بل تفاجأ شعبان برصاصة على سيارته، بعدما تلقى تهديدات بالقتل من قبل شاب من المجموعة نفسها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *