التخطي إلى المحتوى


“كنا بنصفي خلافات مالية وقتلناه”، بهذه الكلمات اعترف المتهمون بقتل شخص في القليوبية بعدما استدرجوه من مسقط رأسه حتى محل اقامتهم في الشرقية وأنهوا حياته، ثم اتصلوا بشقيقه لاستلام جثته.


 


كشفت أجهزة الأمن، بإشراف اللواء نبيل سليم مساعد وزير الداخلية مدير أمن القليوبية، ملابسات ما تبلغ لمركز شرطة كفر شكر بمديرية أمن القليوبية، من أحد المستشفيات، باستقبالها جثة شخص مقيم بدائرة المركز بها عيار نارى، وما قرره والد المتوفى، بحضور ثلاثة أشخاص مقيمين بدائرة مركز شرطة الزقازيق بالشرقية بالقرب من مسكنه، وتقابلوا مع المتوفى لإنهاء خلافات مالية بينهم وبين المجنى عليه وشقيقه، وشخص آخر “له معلومات جنائية”، فحدثت مشادة قاموا على إثرها باصطحاب المجنى عليه لمدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، وأطلقوا تجاهه عيار نارى، فأحدثوا إصابته التى أودت بحياته، وقاموا بالاتصال بشقيقه وأخبروه بالواقعة، وطلبوا منه الحضور لمدينة الزقازيق لاستلام جثته.


 


تم تشكيل فريق بحث جنائى بمشاركة قطاع الأمن العام، أسفرت جهوده عن أن وراء ارتكاب الواقعة (5 أشخاص، جميعهم مقيمين بمحافظة الشرقية)، وقيامهم بتكوين تشكيل عصابى تخصص نشاطه الإجرامى فى الإتجار بالمواد المخدرة.


 


عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبط أربعة من المتهمين، وبحوزتهم (2 بندقية آلية – 10 خزينة – عدد من الطلقات من ذات العيار)، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة فتم إتخاذ الإجراءات القانونية، وجارى تكثيف الجهود لضبط المتهم الهارب.