التخطي إلى المحتوى

نشر المذيع التونسي علاء الشابي، مقطع فيديو لإحدى حفلات الزفاف قائلًا إنه أقيم في تونس

وظهر العريس داخل الفيديو وهو يشاهد عروسه تلعب «أكروبات»، ويبدو أنها كانت فقرة ضمن حفل الزفاف، وفور انتهاء العروس من تلك الفقرة، وضعت قطعة القماش التي كانت تربطها على وسطها على رقبة العريس، لتظهر في النهاية مرتدية البكيني فقط.

 

وأثار مقطع الفيديو الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ عبر كثير من المتابعين عن دهشتهم تجاه ظهور العروس بهذا الشكل، خاصة وأنها في بلد عربية وتتبع العادات والتقاليد الشرقية، بحسب تعبيرهم، إذ قال حساب يحمل اسم «زهور عبدالله»: «كان فيكم خير وشرف ماذا حدث»، بينما كتبت متابعة اخرى تحمل اسم «هنا شريف» قائلة: «نعزي انفسنا والأمة الإسلامية بفقد الحياء وتدني الأخلاق والقيم والمبادئ، عظم الله أجرها ودافع عن العروس متابعون آخرون، فكتب حساب يحمل اسم «هيام» ويبدو أنها أيضًا تونسية الجنسية: «ياخي الرجال اللي مستغربة مالكم كلكم تحبو بنات مثل هذه، الفرق أنه العريس هذا شخصيته واضحة و صريحة والبنية واضحة و صريحة وقابلين بعضهم و يحبو بعضهم مش متخبيين، وعندهم من الجرأة بأن يظهروا على السوشيال ميديا، والبنات اللي تهاجمها انتي تتمني تكون جريئة كيفها.. هما تصرفو علي طبيعتهم وافكارهم طبقوها في عرسهم، عندنا تناقضات كتير».

 

بينما ظهر البعض غير مصدق أن هذه العروس من الأساس، بل قد تكون فقرة ضمن حفل الزفاف، ولكن إن كان الأمر هكذا فأين العروس وسط كل تلك المعازيم الذين ظهروا في الفيديو، دون أن تظهر واحدة ترتدي فستان الزفاف، لذلك صدق الكثيرون أنها بالفعل العروس وتحتفل بهذه الطريقة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *