التخطي إلى المحتوى

أعلن يوم الإثنين أنه من المتوقع إرسال اقتراح أمريكي لحل الخلاف الحدودي البحري بين إسرائيل ولبنان.

وبحسب بيان نشرته الرئاسة اللبنانية على تويتر سيصل عرض الوسيط الأمريكي آموس هوشستين الخطي بترسيم الحدود إلى مكتب عون قبل نهاية الأسبوع.

وقال البيان أيضا إن نائب رئيس مجلس النواب اللبناني الياس بو صعب أطلع عون على محادثاته الأخيرة مع هوشستين في نيويورك.

إحصل على تايمز أوف إسرائيل ألنشرة أليومية على بريدك الخاص ولا تفوت المقالات الحصرية

آلتسجيل مجانا!

لم يتم تقديم أي تفاصيل حول الاقتراح المتوقع.

يتعلق النزاع البحري بحوالي 860 كيلومترا مربعا (330 ميلا مربعا) من البحر الأبيض المتوسط والتي تشمل حقول الغاز البحرية المربحة.

يبدو أن المحادثات التي توسطت فيها الولايات المتحدة بشأن الاحقية بالمنطقة وموضوع المفاوضات الطويلة بين اسرائيل ولبنان والتهديدات المتكررة من حزب الله قد أحرزت تقدما في الأسابيع الأخيرة.

وأفادت أخبار القناة 13 الإسرائيلية يوم الأحد أن مسؤولي الأمن يعتقدون أنه سيتم التوصل إلى اتفاق في الأسبوعين المقبلين.

مركبة “إنرجيان” العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ في حقل “كاريش” للغاز الطبيعي في البحر الأبيض المتوسط (Energean)

وجاء التقرير التلفزيوني عقب محادثات أجراها رئيس الوزراء يائير لابيد بشأن الاستعدادات لإنتاج الغاز من حقل كاريش وسط تهديدات حزب الله بمهاجمة إسرائيل إذا بدأت الحفر هناك قبل التوصل إلى اتفاق على الحدود البحرية.

وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الأسبوع الماضي إن صواريخ منظمته  المدعومة من إيران “موجهة” على حقل الغاز كاريش.

يزعم لبنان أن حقل غاز كاريش يقع في منطقة متنازع عليها بينما تقول إسرائيل إنه يقع ضمن مياهها الاقتصادية المعترف بها دوليًا.

في وقت سابق من هذا الشهرتعهد مكتب لابيد بأن تمضي إسرائيل قدما في استخراج الغاز من كاريش مع أو بدون اتفاق على الحدود البحرية مع لبنان. وجاءت هذه التصريحات بعد ساعات من إعلان عون أن المحادثات غير المباشرة مع إسرائيل لإنهاء نزاع حدودي بحري في “مراحلها النهائية”.

وأصدر متحدث باسم لابيد بيانا في وقت لاحق من ذلك اليوم قال فيه: “تعتقد إسرائيل أنه من الممكن والضروري التوصل إلى اتفاق على خط بحري بين لبنان وإسرائيل بما يخدم مصالح مواطني البلدين.”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *