التخطي إلى المحتوى

قال كبير المستشارين الاقتصاديين في مجموعة “أليانز” محمد العريان، إن من المرجح أن يحل الركود محل التضخم باعتباره المحرك للاقتصاد العالمي في 2023، وهذا يعني أن المستثمرين يواجهون المزيد من عدم اليقين بشأن ما يمكن أن يحدث.

وتستعد الأسواق لتراجع اقتصادي وشيك بعد سلسلة من التحذيرات من محللي “وول ستريت”، بينما قال صندوق النقد الدولي إنه يتوقع حدوث ركود في ثلث العالم هذا العام.

وكتب العريان في عمود رأي لصحيفة “فاينانشيال تايمز”: “في هذا العام الجديد، انضم الركود، الفعلي والمخيف، إلى التضخم على مقعد قيادة الاقتصاد العالمي ومن المرجح أن يحل محله”.

وأضاف كبير المستشارين الاقتصاديين لشركة Allianz أن هذا سيؤدي إلى عدم القدرة على التنبؤ بالنسبة للمستثمرين. سيؤدي ذلك عادةً إلى مزيد من الاضطرابات في السوق – وهو أمر توقعه خبراء استراتيجيون في شركة بلاك روك أيضاً، حيث حذروا من أن محافظي البنوك المركزية من غير المرجح أن ينقذوا الأسواق كما فعلوا في الماضي، وفقاً لما نقلته “Insider”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقال العريان: “إنه تطور يجعل الاقتصاد العالمي والمحافظ الاستثمارية خاضعة لمجموعة واسعة من النتائج المحتملة – وهو أمر يبدو أن عدداً متزايداً من مستثمري السندات يدركونه أكثر من نظرائهم في الأسهم”.

كان تتبع التضخم في صدارة أذهان المستثمرين ومركزها في عام 2022، حيث شددت البنوك المركزية السياسة النقدية لإبطاء معدل ارتفاع الأسعار. وفي الولايات المتحدة، تصرف مجلس الاحتياطي الفيدرالي بقوة ضد التضخم الذي وصل أعلى مستوياته منذ 40 عاماً من خلال رفع أسعار الفائدة بأسرع وتيرة في تاريخه، ما قاد جميع مؤشرات الأسهم الأميركية الثلاثة لأسوأ عام لها منذ عام 2008.

لكن الآن، أصبح المحللون والمستثمرون مقتنعين بشكل متزايد بأن تشديد البنوك المركزية سيدفع اقتصاد الولايات المتحدة إلى الركود، وحذر بنك أوف أميركا من بين البنوك الكبرى الأخرى في “وول ستريت” من أن الانكماش قد يؤدي إلى دفع الأسهم للهبوط بأكثر من 20%.

وقال العريان، الذي انتقد بنك الاحتياطي الفيدرالي في وقت سابق لبطئه في اتخاذ إجراء، إن رفع أسعار الفائدة جاء متأخرا للغاية لمنع ضغوط التضخم من الانتشار إلى الأجور وقطاع الخدمات.

وأضاف “على هذا النحو، من المرجح أن يظل التضخم عنيداً عند حوالي 4%، ويكون أقل حساسية لسياسات أسعار الفائدة ويعرض الاقتصاد لخطر أكبر للحوادث الناجمة عن أخطاء السياسة الإضافية التي تقوض النمو”.

وحذر الخبير الاقتصادي من الشعور بالرضا الشديد عن القوى الكامنة وراء الانكماش الاقتصادي المقبل.

وقال العريان “الشكوك التي تواجه مجالات اقتصادية تشير إلى أن المحللين يجب أن يكونوا أكثر حذرا في طمأنتنا بأن ضغوط الركود ستكون قصيرة وضحلة”.

وأضاف: “يجب أن يكونوا منفتحين، حتى ولو كان ذلك فقط لتجنب تكرار الخطأ المتمثل في القضاء على التضخم قبل الأوان باعتباره عابراً”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *