التخطي إلى المحتوى


02:40 م


الجمعة 12 أغسطس 2022

وكالات:

أعلن رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد الانتهاء من الملء الثالث بنجاح لسد النهضة الإثيوبي، وصرح، حسب بيان صدر عن وزارة الخارجية الأثيوبية الوزراء بأن “أباي” نهر النيل هي هديتنا، وتستحق إثيوبيا استخدامه بمسؤولية، مع التأكيد على مشاركة دول الحوض الثلاثة في هذه الهدية- على حد قوله.

وزعم رئيس الوزراء الأثيوبي مجدداً أن بلاده تعمل على ضمان منافع دول المصب، قائلاً إن نهر النيل يأخذ ما يستحق بينما يمر على ما يستحقه الآخرون- حسب وصفه.

ووواصل أبي أحمد زعمه بأن اكتمال عملية بناء سد النهضة سيحقق فوائد اقتصادية لمصر والسودان وإثيوبيا، وقال: “تماما مثل إثيوبيا، نعتقد أيضا أن السودان ومصر ستستخدمان النهر بطريقتهما الخاصة.. وقفنا مع الحق.. دون أن نؤذي أحدا”- حسب زعمه.

وأضاف: “مثلما ربط نهر النيل بين الدول الثلاث لآلاف السنين، سيفعل كذلك السد الذي سيسمح لنا وجيراننا بالعيش في وئام.. سنتقاسم الكهرباء التي يولدها السد – كمصدر للطاقة، والمناظر الطبيعية الخلابة – كترفيه، والأسماك – كطعام، مع جيراننا والعالم”- على حد وصفه.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية الإثيوبية أن نسبة تشييد الأعمال المدنية لسد النهضة بلغت 95 في المئة وأن الأداء الإجمالي للمشروع تم بنسبة 83.3 في المئة.

وأشارت إلى أن منسوب ارتفاع سد النهضة في الجانبي الأيسر والأيمن بلغ611 مترا، فيما بلغ ارتفاع منسوب جزء الممر من السد 600 متر فوق سطح البحر.

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري،قد وجه خطاباً إلى رئيس مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة؛ منذ أيام، لتسجيل اعتراض مصر ورفضها التام لاستمرار إثيوبيا في ملء سد النهضة بشكل أحادي دون اتفاق مع مصر والسودان حول ملء وتشغيل هذا السد، وهو ما يعد مخالفة صريحة لاتفاق إعلان المبادئ المبرم عام 2015، وانتهاكاً جسيماً لقواعد القانون الدولي واجبة التطبيق، والتي تلزم إثيوبيا، بوصفها دولة المنبع، بعدم الإضرار بحقوق دول المصب.

تفاصيل شكوى مصر ضد إثيوبيا بمجلس الأمن: “لا تهاون في حقوقنا المائية” (اضغط هنا)