التخطي إلى المحتوى

تحولت محطة زابوريجيا للطاقة النووية، التي تحتلها روسيا في أوكرانيا، إلى مصدر قلق عالمي خوفا من وقوع حادث نووي محتمل يؤثر على أوروبا بأكلمها.

وتنقل شبكة “سي أن أن” أن خبراء دوليين دعوا إلى زيارة المنشأة بعد أيام من القصف المتزايد الذي تعرضت له.

واتهمت كييف مرارا القوات الروسية التي استولت على المحطة في مارس، بتخزين أسلحة ثقيلة داخل المجمع واستخدامها كغطاء لشن هجمات، مع العلم أن أوكرانيا لا يمكنها الرد على إطلاق النار دون المخاطرة بضرب أحد المفاعلات الستة في المحطة، وهو خطأ من شأنه أن يؤدي إلى كارثة.

وزعمت موسكو أن القوات الأوكرانية تستهدف الموقع. وقد حاول كلا الجانبين توجيه أصابع الاتهام إلى الآخر.

وتنقل الشبكة عن إحدى العاملات في المحطة قولها إن “شبح الكارثة النووية ليس مجرد كوابيس، بل هو واقع يومي”.

ورغم أن القوات الروسية تسيطر على المحطة، إلا أن الفنيين الأوكرانيين هم من يديرونها، وفي الأشهر التي تلت الاستيلاء على المنشأة النووية، بدأ الموظفون الأوكرانيون في العودة ببطء، حيث قاموا بمهام في غرف محطمة جزئيا ولا يحتكون مع الجنود الروس إلا عندما يعبرون عبر نقطتي تفتيش للوصول إلى داخل المجمع.

وتبادلت أوكرانيا وروسيا اللوم مرة أخرى بعد مزيد من القصف حول المحطة ليل الخميس بعد ساعات فقط من دعوة الأمم المتحدة الجانبين لوقف الأنشطة العسكرية بالقرب من محطة توليد الكهرباء محذرة من الأسوأ إذا لم يفعلا.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في بيان: “للأسف، بدلا من خفض التصعيد، على مدى الأيام القليلة الماضية، كانت هناك تقارير عن مزيد من الحوادث المقلقة للغاية التي يمكن أن تؤدي، إذا استمرت، إلى كارثة”.

وأضاف “أحث على سحب أي أفراد عسكريين ومعدات عسكرية من المصنع وتجنب أي نشر آخر للقوات أو المعدات في الموقع”.

وقال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي في كلمة ألقاها أمام اجتماع لمجلس الأمن الدولي في نيويورك يوم الخميس إن الهجمات الأخيرة دمرت أجزاء من المحطة مما يهدد بتسرب إشعاعي محتمل “غير مقبول” ودعا إلى السماح لفريق من الخبراء بالوصول إلى الموقع على وجه السرعة. حيث الوضع “يتدهور بسرعة كبيرة”

وقال غروسي: “الأمر خطير، يجب السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالقيام بمهمتها في زابوريزهزهيا في أقرب وقت ممكن”.

واتهمت شركة الطاقة النووية الأوكرانية التي تديرها الدولة إنرجاتوم القوات الروسية، الخميس، باستهداف منطقة تخزين “مصادر إشعاعية” وقصف إدارة إطفاء قريبة من المحطة. وبعد يوم واحد، قالت الشركة في بيان على حسابها على تلغرام إن المصنع كان يعمل “مع خطر انتهاك معايير الإشعاع والسلامة من الحرائق”.

وقال وزير الداخلية الأوكراني دينيس موناستيرسكي، الجمعة، إنه “لا توجد سيطرة كافية” على المصنع وإن المتخصصين الأوكرانيين الذين بقوا هناك لا يسمح لهم بالوصول إلى بعض المناطق التي ينبغي أن يكونوا فيها.

وأكدت الموظفة التي تحدثت إليها الشبكة باسم مستعار “أولغا” أيضا أن أجزاء من المجمع لا يمكن للموظفين الأوكرانيين الوصول إليها.

وواصلت روسيا اتهام أوكرانيا بالوقوف وراء الهجمات. وقال مسؤول محلي في إدارة الاحتلال، فلاديمير روغوف، لوكالة الأنباء الروسية الرسمية “روسيا 24″، الجمعة، إن هناك “أضرارا مستمرة” في خط نقل الطاقة في المحطة.

وتقول السلطات الأوكرانية إن الصواريخ الروسية التي أطلقت من محطة الطاقة النووية ضربت مدينة نيكوبول الواقعة على الضفة اليمنى لنهر دنيبرو والمناطق المحيطة بها خلال الأسبوع الماضي.

وقتل ما لا يقل عن 13 شخصا في القصف ليلة الثلاثاء، وأصيب عدة أشخاص آخرين مساء الأربعاء والخميس، من بينهم فتاة تبلغ من العمر 13 عاما، وفقا لمسؤولين محليين.

وفي 5 أغسطس، أصابت الضربات خط توتر عالٍ، مما تسبب في إغلاق المفاعل رقم 3 لأكبر محطة طاقة نووية في أوروبا وبدء تشغيل مولدات الطوارئ.

وألحقت الضربات الأخيرة الخميس أضرارا بمحطة ضخ وأجهزة استشعار لقياس النشاط الإشعاعي. 

وطالبت السلطات الأوكرانية، مدعومة من حلفائها الغربيين، بإقامة منطقة منزوعة السلاح حول زابوريجيا وبانسحاب القوات الروسية التي تحتل الموقع منذ مارس. وندد فولوديمير زيلينسكي بـ “الابتزاز النووي الروسي”.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية يوم الخميس إن الولايات المتحدة تدعم الدعوات إلى إقامة “منطقة منزوعة السلاح” حول محطة الطاقة النووية وطالبت روسيا “بوقف جميع العمليات العسكرية في المنشآت النووية الأوكرانية أو بالقرب منها”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *