التخطي إلى المحتوى

أم القيوين في 16 أغسطس / وام / نظمت بلدية أم القيوين بالتعاون مع جمعية أم القيوين التعاونية لصيادي الأسماك أمس حفل افتتاح خور أم القيوين لبدء موسم الصيد فيه والذى يستمر 5 أشهر بمشاركة 152 صيادا حيث تضمنت الفعالية معرض صور لخور أم القيوين برزت جمال الخور ، بالاضافة إلى عرض فيلم تسجيلي عن خور أم القيوين و أهم ما يتصف به من مميزات بيئية و جمالية فيما تم إنطلاق 35 قارب صيد التزموا بشروط و قوانين بلدية أم القيوين فيما يخص الأدوات و الأنواع المستخدمة لصيد كل نوع من أنواع السمك الموجودة في الخور.

حضر الفعالية الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة السياحة والآثار في أم القيوين و الشيخ على بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة بلدية أم القيوين وعدد من المسئولين في الدوائر المحلية والمؤسسات الحكومية و المهتمين بصيد السمك.

وثمن الشيخ على بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة بلدية أم القيوين جهود الدولة في المحافظة على الثروة السمكية التي تعد مصدراً مهماً للغذاء والاقتصاد في الدولة مشيرا إلى أن القوانين والقرارات التي سنتها الدولة للحفاظ على الثروة السمكية ودعم الصيادين ساهمت في تعزيز أمنها الغذائي.

وقال إن دولة الامارات ممثلة في وزارة التغير المناخي و البيئة وضعت ضوابط لعملية الصيد تتوافق مع طبيعة كل إمارة ومنطقة حددت من خلالها مواسم الصيد لبعض أنواع الاسماك خاصة الأنواع المحلية المشهورة مثل البياح و الشعري و الصافي و غيرها من الاسماك ، مما يؤكد على تعزيز سلامة الغذاء ومساهمة تلك الضوابط و القوانين في استدامة الانتاج المحلي والمحافظة على البيئة البحرية و الذي يعمل بالتالي على استدامة الثروات المائية في الامارات داعيا جميع الصيادين خلال فترة السماح بالصيد في الخور إلى ضرورة الالتزام بقوانين و الاشراطات المنظمة للمهنة لتعود عليهم وعلى البيئة البحرية بالخير والاستدامة .

ويتم افتتاح خور أم القيوين سنوياً في شهر أغسطس بعد توقف الصيد فيه لفترة تمتد إلى سبعة أشهر، و ذلك لإعطاء الأسماك فرصة للتكاثر، والحفاظ على الاصبعيات، حيث تعتبر فترة مناسبة لها لوضع البويضات واسترجاع عافيتها حيث تختلف مراحل النمو من نوع إلى أخر من الاسماك بحسب العوامل البيئية التي يمتاز بها الخور مما يؤدي إلى زيادة المخزون السمكي بنسبة تفوق الـ 90 % .

تشهد فترة افتتاح الصيد في خور أم القيوين انتعاشا في سوق السمك بالإمارة و تحقيق أرباح جيدة للصيادين المواطنين .

 

وام/صديقة الملا/إسلامة الحسين

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *