التخطي إلى المحتوى

شاهد.. مداهمة شقة سكنية لوافدين وسط الرياض.. وبعد تفتيشها كانت المفاجأة

دخل أكثر من 5 ملايين شخص بمدينة غوانغتشو جنوب الصين، في حجر صحي، ضمن قرارات الإغلاق التي أعلنتها السلطات لمواجهة تفشي فيروس كورونا الآخذ في الانتشار، وتجنب اللجوء إلى إغلاق شامل.

وداعا لهلاك البشرة.. تعرفي على فوائد صابون الأفوكادو للبشرة وتأثيره المدهش في ترطيبها وعلاج مشكلاتها

وتحولت المدينة التي يبلغ تعداد سكانها 19 مليون نسمة، إلى بؤرة لتفشي الفيروس بالصين، حيث سجلت أكثر من 1000 حالة جديدة لمدة خمسة أيام متتالية. وتبقى هذه النسب كبيرة بالنسبة للبلد، الذي ينتهج سياسة “صفر كوفيد”. 

6 عادات سيئة تدمر الدماغ

ومع توجه باقي دول العالم نحو طي صفحة كورونا، لا تزال الصين تصر على استخدام عمليات الإغلاق المفاجئ والاختبارات الجماعية والحجر الصحي للقضاء على العدوى بمجرد ظهورها، حسب تقرير لشبكة سي إن إن.

وتعد موجة الانتشار الحالية، الأسوأ منذ بداية الوباء في مدينة، الي تعد مركزا اقتصاديا رئيسيا للصين ومركزا صناعيا عالميا.

وتركزت معظم حالات الإصابة المسجلة في مدينة غوانغتشو المترامية الأطراف، بمنطقة هايتشو – وهي منطقة حضرية سكنية يقطنها حوالي 1.8 مليون شخص.

 وأغلقت هايتشو السبت الماضي، وطلب من السكان عدم مغادرة منازلهم إلا في حالة الضرورة القصوى، كما تم تعليق جميع وسائل النقل العام – من الحافلات إلى مترو الأنفاق. وبالرغم من أنه كان من المفترض في البداية أن يستمر الإغلاق لمدة ثلاثة أيام، غير أنه مدد إلى يوم الجمعة.

من جانبهم، استيقظ سكان ليوان، وهي منطقة قديمة في غرب المدينة، على أوامر بالبقاء في منازلهم ما لم تكن هناك ضرورة قصوى للخروج. وطُلب من الكليات والجامعات في المنطقة إغلاق حرمها الجامعي. وتم حظر تناول الطعام في المطاعم وصدرت أوامر للشركات بإغلاقها، باستثناء تلك التي توفر الإمدادات الأساسية.

وبعد ظهر الأربعاء، أعلنت المنطقة الثالثة، بانيو النائية، عن إغلاق سيستمر حتى يوم الأحد. كما حظرت المنطقة المركبات الخاصة والدراجات من الشوارع.

واعتبارا من اليوم الخميس، ستنتقل جميع المدارس الابتدائية والمتوسطة في المناطق الحضرية الثماني بالمدينة إلى التعليم عن بعد.

وموازاة مع هذه القرارات، تجري السلطات اختبارات فحص واسعة في مختلف مناطق المدينة، يتم على إثرها نقل الأشخاص المشتبه إصابتهم إلى مرافق جماعية للحجر الصحي.

وتسبب تفشي كورونا أيضا في إلغاء 85 بالمئة من الرحلات القادمة والمغادرة من مطار غوانغتشو، أي حوالي ألف رحلة، اعتبارا من صباح الخميس، وفقا لبيانات من شركة تتبع الرحلات Variflight.

ولا تلوح بعدُ في الأفق، بوادر نهاية السياسات الصينية المشددة في مكافحة انتشار فيروس كورونا. في هذا السياق، أكد نائب مدير لجنة الصحة ببلدية غوانغتشو، في مؤتمر صحافي الثلاثاء: “في الوقت الحالي، لا يزال هناك خطر انتشار كبير لموجات كورونا، ولا يزال تفشي المرض شديدا ومعقدا”.

وسجلت “سي إن إن”، أنه بالرغم من استمرارها، إلا أن قرارات الإغلاق المعتمدة في الوقت الراهن، أكثر استهدافا وأقل قسوة من تلك التي اعتمدت في العديد من المدن الأخرى، لافتة إلى أنه يمكن للأشخاص القاطنين بالمناطق منخفضة الخطورة داخل الخروج لشراء البقالة وغيرها من الضروريات اليومية، رغم حالة الحجر الصحي، مقابل منع نهائي بالمناطق التي تقول السلطات إنها بؤر وبائية خطيرة.

ويتخوف الكثيرون من التحول إلى إغلاق شامل على مستوى المدينة إذا استمرت حالات الإصابة في التزايد، مثل ما حدث بمدينة شنغهاي، التي فرض عليها إغلاق شامل في وقت سابق من هذه السنة، بعد أن بلغت الإصابات 3500 يوميا.

وتوقعا لمواجهة الأسوأ، خزن العديد من سكان المدينة المواد الغذائية، في حين لجأ البعض الآخر إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن غضبهم ورفضهم للقيود التي فرضتها السلطات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *